الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: أن أبا بكر لم يكن يحنث قط

15- التَّاسع: أورده أبو بكرٍ البَرقانيُّ ههنا، وأخرجه غيره في مسند عائشة من رواية هشام بن عروة عن أبيه عنها: أنَّ أبا بكرٍ لم يكن يحنث قطُّ في يمينٍ حتَّى أنزل الله عزَّ وجلَّ كفَّارة [1] اليمين، فقال: لا أحلف على شيءٍ [2] فرأيت غيرَها خيراً منها إلَّا أتيتُ الَّذي هو خيرٌ وكفَّرت عن يميني. [خ¦6621]
ج1ص19


[1] الكفارة: محو الذنب أو اليمين بالاستغفار والندم أو بأداء ما أمر به في ذلك، وأصله الستر والتغطية.
[2] في (ابن الصلاح): (شيء)، وما أثبتناه من (ش) موافق لنسختنا من رواية البخاري.