عمدة القاري والسامع في ختم الصحيح الجامع

إجازة الحافظ السخاوي للعلامة القسطلاني

[إجازة الحافظ السخاوي للعلامة القسطلاني]
الحمدُ [1] للهِ وسلامٌ على عبادِهِ الذينَ اصطفى:
وبعدُ: فقد قرأَ عليَّ جميعَ هذا المجلسَ من تصنيفي كاتبه وصاحبُه سيِّدي الشَّيخُ الإمامُ الجَهْبَذُ الهُمَامُ العَلَّامةُ البارعُ، مفيدُ الطَّالبينَ، قدوةُ المستفيدينَ، بقيَّةُ السَّلفِ الصَّالحينَ، الشِّهابُ أبو العبَّاسِ القسطلَّانيُّ المصريُّ الشَّافعيُّ، نفعَ اللهُ بهِ وبلَّغَهُ تمامَ أَرَبِهِ؛ في مجلسينِ ثانِيهِما في أواخرِ الشَّهرِ المذكورِ بمنزلي.
وأجزْتُ له روايتَهُ عنِّي وإفادتَهُ لمَنِ التمسَ ذلكَ منهُ، وكذا أجزتُ لهُ بسائرَ مرويَّاتي ومؤلَّفاتي.
قالَهُ وكتبَهُ محمَّدُ بنُ عبدِ الرَّحمنِ السَّخاويُّ الشَّافعيُّ، غفرَ اللهُ له ذنوبَهُ، وستَرَ عيوبَهُ.
وصلَّى الله على سيِّدِنا محمَّدٍ وسلَّم تسليمًا كثيرًا.
ص24


[1] من هنا إلى آخر الكتاب كلام للإمام السخاوي وبخطه رحمه الله.