تحفة السامع والقاري بختم صحيح البخاري

المقاصد التي سيتناولها الشرح

[المقاصد التي سيتناولها الشرح]
المقصدُ الأوَّلُ: في وجهِ تخصيصِ الإمام البخاريِّ الختمَ بهذا الحديثِ، دونَ غيرِهِ.
المقصدُ الثاني: في الكلامِ على رُواتِهِ من الإمامِ البخاريِّ
ص5
إلى النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم.
المقصد الثالث: في إعرابِهِ، وغيرِ ذلك.
المقصد الرابع: في تفسيرِه، وفيه مباحث عدة [1]
المبحث الأول في قوله: «كَلِمَتانِ حَبيبتانِ إلى الرحمنِ».
وفيه فصلانِ:
الأوَّلُ: في قولِهِ: «حَبيبتانِ»، ونبذةٌ من الكلام على المحبةِ.
الثاني: في وجهِ تخصيصِ اسمِهِ «الرَّحمنِ» دونَ غيرِهِ من الأسماءِ الحُسنى.
المبحث الثاني: في قوله: «خَفيفتانِ على اللِّسانِ ثَقِيلَتانِ في المِيزانِ»، والكلامِ على (الميزان) و (الموزون) .
المبحث الثالث: في قوله: «سُبْحانَ اللهِ وبحمدِهِ»، وفيه ثلاثةُ فصولٍ:
الأوَّل: في الكلامِ على التسبيحِ.
الثاني: في الكلامِ على الجلالةِ الشريفةِ.
الثالث: في الكلامِ على الحمدِ.
المبحث الرابع: في قوله: «سُبْحَانَ اللهِ العظيمِ».
الخاتمة: في فضلِ التسبيحِ والتحميدِ، وغيرِ ذلك.


[1] كلمة (عدة) غير واضحة في المخطوط، رسمها فيه: «عر».