خلاصة الأقوال بالحجج والبينات في شأن: إنما الأعمال بالنيات

المقدمة

بسم الله الرحمن الرحيم
ربِّ يسِّر يا كريمُ
الَحمدُ لله الذي نوَّرَ قلوبَ عبَاده بنورِ الإيمان وجَعَل النَّيَّاتِ للأعمالِ بمنزلةِ الأرواحِ للأبدانِ، والصَّلاةُ والسَّلامُ على سيِّدنا الحبيبِ النَّسيبِ من بني عدنانَ، وعلى ألِهِ وأصحابِهِ والتَّابعينَ لهم إلى يوم الجَّزَاءِ والإحسانِ:
أما بعد: فهذهِ خلاصَةُ الأقوالِ بالحُججِ والبيِّناتِ في شأنِ قولِ النَّبيِّ عليه أفضلُ الصَّلواتِ وأزكى التحيَّاتِ: <إنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ> مشتملةً على ثلاثةِ أبوَابٍ فيها جواهِرُ مستنبطةٌ من عيُوْنِ التَّحقيقاتِ: