الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: ما نعلم أقرب سمتاً ودلاً وهدياً برسول

408- الثَّامن: عن عبد الرحمنِ بن يزيدَ النَّخَعيِّ قلنا لحذيفةَ: أخبِرنا برجلٍ قريبِ السَّمتِ والدَّلِّ والهدْيِ [1] من رسولِ الله صلَّى الله عليه وسلمَ نأخُذُ عنه، قال: ما نعلمُ أقربَ سَمتاً ودَلَّاً وهَدْياً برسول الله صلَّى الله عليه وسلمَ من ابنِ أمِّ عبدٍ، حتَّى يتوارى بجدارِ بيتِه، ولقد علِمَ المحفوظون مِن أصحاب محمدٍ صلَّى الله عليه وسلمَ أنَّ ابنَ أمِّ عبدٍ أقربُهم إلى الله وسيلةً. [خ¦3762]
ج1ص171


[1] السَّمْتُ: القَصدُ، والدَّلُّ والهديُ قريبٌ بعضُ ذلك من بعض، وهما السكينة والوقار في الهيئة والخبرة. (ابن الصلاح) نحوه.