الجمع بين الصحيحين للحميدي مع تعقبات الضياء المقدسي

حديث: خمس صلواتٍ في اليوم والليلة

167- الحديث الأوَّل: عن مالك بن أبي عامر _من رواية ابنه أبي سهيل بن مالك عن أبيه_
ج1ص89
أنَّه سمع طلحةَ بن عبيد الله يقول: «جاء رجلٌ إلى رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم من أهل نجدٍ ثائرَ الرَّأس يُسمَعُ [1] دَويُّ صوته ولا يُفقَهُ ما يقول، حتَّى دنا من رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فإذا هو يسأل عن الإسلام، فقال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: خمسُ صلواتٍ في اليوم واللَّيلة. فقال: هل عليَّ غيرُهنَّ؟ قال: لا؛ إلَّا أن تطَّوَّع. فقال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: وصيام رمضانَ. قال: هل عليَّ غيرُه [2] ؟ قال: لا؛ إلَّا أن [3] تطَّوَّع. قال: وذكر له رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم الزَّكاةَ، فقال: وهل عليَّ غيرُها؟ قال: لا؛ إلَّا أن تطَّوَّع. قال: فأدبرَ الرَّجل وهو يقول: والله لا أزيدُ على هذا ولا أَنقُص منه، فقال رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أفلح إن صدَق». [خ¦46]


[1] ضبطها في (ابن الصلاح) بالوجهين: (يسمع ونسمع)، وقال في الهامش: (.. بالنون هو المعتمد)، وهي رواية مسلم فيها وفي (نفقه)، ورواية البخاري بالياء فيهما.
[2] في (ابن الصلاح): (غيرهن)، وما أثبتناه من (أبي شجاع) موافق لنسخنا من روايتي البخاري ومسلم.
[3] سقطت (أن) من (ابن الصلاح).