الانتصار لسماع الحجار

قيود سماع الكتاب وإجازة مؤلفه للسامعين

[قيود سماع الكتاب وإجازة مؤلفه للسامعين]
الحمد لله رب العالمين
سمع جميع هذا الجزء من لفظ مؤلفه الشيخ الامام العالم العلامة الأوحد الحجة الحبر الحافظ القدوة قامع المبتدعين ناصر السنة والدين شمس الدين أبي عبد الله محمد بن أبي بكر عبد الله بن محمد بن أحمد الدمشقي الشافعي الشهير بابن ناصر الدين _أبقاه الله تعالى_ المشتغل إسماعيل بن الحاج زكري بن محمد بن حسان الضميري نزيل مدرسة أبي عمر والحاج محمد بن عثمان بن محمد بن عبد الله بن نمير العتيبي خادم المسمع وهوشيخ، وأبو بكر بن
ج1ص12
محمد بن عمر العلبي والده وكاتب هذه الأسطر محمد المدعو عمر بن محمد بن محمد بن أبي الخير محمد بن فهد الهاشمي المكي الشافعي، وسمع المشتغل شهاب الدين أحمد بن موسى بن رجب الفاخوري من قوله: «وقال الحافظ أبو محمد القاسم بن البرزالي فيما وجدته بخطه في طبقة سماع الصحيح على أبي العباس أحمد بن الشِّحنة أبي طالب المذكور» إلى آخر الجزء، وسمع الفاضل شمس الدين محمد بن عمر بن محمد بن درع الشهير بالجبراصي الحنبلي من قوله: «وقال الإمام العلامة شمس الدين أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الله بن محمد بن علي العاقولي قدم علينا دمشق قبل الفتنة» إلى آخر الجزء، وسمع الجزء كاملًا وأُخِّرَ سهوًا الشيخ شمس الدين محمد بن عمر بن علي بن البلطي خادم الفقراء وصح وثبت في مجلس واحد من يوم الخميس العشرين من ذي القعدة الحرام سنة ست وثلاثين وثماني مائة بالجامع الناصري من مسجد القصب ظاهر باب السلامة من دمشق المحروسة، وأجاز المُسْمِع أبقاه الله تعالى لكل منَّا جميع ما له من مقولة ومنقول، متلفظًا بذلك، والحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وآل سيدنا محمد وصحبه وسلم تسليما كثيرًا دائمًا أبدًا إلى يوم الدين. حسبنا الله ونعم الوكيل.
[وفي آخر النسخة (أ) بخط ابن ناصر الدين:]
الحمد لله، ما ذكر من السماع والإجازة صحيح كما ذكر، محمد بن أبي بكر عبد الله بن محمد المؤلف عفا الله عنه بكرمه.
ج1ص13