المنظر الصبيح في ختم الصحيح

أحاديث في فضل الصلاة على النبي

[ أحاديثُ في فَضْلِ الصَّلاةِ علَى الَّنِبيِّ
صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم]
1 - عن أبي بُرْدَةَ رضيَ اللهُ عنه قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «مَنْ صَلَّى عَلَيَّ مِنْ أُمَّتِي مُخْلِصَاً مِنْ قَلْبِهِ صَلَّى اللهُ تَعَالَى عَلَيْهِ بِهَا عَشْرَ صَلَوَاتٍ، ورَفَعَهُ بِهَا عَشْرَ دَرَجَاتٍ، وكَتَبَ لَهُ بِهَا عَشْرَ حَسَناتٍ، ومَحَى عَنْهُ بها عَشْرَ سَيِّئَاتٍ». رواه النَّسَائِيُّ والطَبَرَانِيُّ والبَزَّارُ.
2 - وعن عبدِ اللهِ بنِ عَمْرِو بن العَاصِ رضيَ اللهُ عنهما: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قالَ: « مَن صلَّى علَى النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم واحِدةً صلَّى اللهُ تَعَالَى عليه وملائكتُه سبعينَ صلاةً ». رواه أحمدُ بإسنادٍ حَسَنٍ.
3 - وعن الحَسَن بن عَلِيٍّ رضيَ اللهُ عنهما أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قالَ: «حيثُ مَا كُنتُم فَصَلُّوا عَلَيَّ، فَإِنَّ صَلَاتَكُم تَبْلُغُنِي» . رواه الطَّبَرَانِيُّ في الكبير بإسنادٍ حَسَنٍ.
4 - وعن ابنِ مَسعودٍ رضيَ اللهُ عنه قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: «إَنَّ أَولَى
ص6
النَّاسِ بيَ يومَ القِيامةِ أَكثرُهُم عَلَيَّ صَلاةً». رواه التِّرْمِذِيُّ وابنُ حِبَّانَ في صحيحه.
5 - وعن عامرِ بنِ رَبِيعةَ رضيَ اللهُ عنه قال: سَمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يخْطُبُ، ويَقولُ: « مَنْ صَلَّى عليَّ صَلاةً لم تَزَلِ المَلائِكَةُ تُصَلِّي عليه مَا صَلَّى عَلَيَّ، فلْيُقِلَّ عبدٌ مِن ذلك أو ليُكثِرَ». رواه أحمدُ وأبو بكر بن أبي شيبةَ وابنُ نَاجِيَةَ، وهو حديثٌ حَسَنٌ.
6 - وعن أبي أُمَامةَ رضي الله عنه قالَ: قالَ رَسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :«أَكثِرُوا عليَّ مِنَ الصَّلاةِ في كُلِّ يَومِ جُمُعَةٍ، فإِنَّ صَلاةَ أُمَّتي تُعرَضُ عليَّ في كُلِّ جُمُعَةٍ، فَمَنْ كانَ أَكثَرَهُم عليَّ صَلاةً كانَ أَقرَبَهُم مِنِّي مَنْزِلَةً». رواه البَيهَقِيُّ بإِسنادٍ مُقارِبٍ.
7 - وعن عليٍّ رضيَ اللهُ عنه قالَ: «كُلُّ دُعاءٍ مَحجُوبٌ حتَّى يُصلَّى علَى مُحمَّدٍ» صلى الله عليه وسلم. رواه الطَبَرَانيُّ في الأوسطِ مَوقُوفاً.، ورُواتُهُ ثِقاتٌ، ورفَعَهُ بعضُهم.
8 - وعن عبدِ الرَّحمن بن سَمُرَةَ رضيَ اللهُ عنه قال: خَرَجَ علينا رسولُ الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: «إنِّي رَأَيْتُ البَارِحَةَ عَجَبَاً؛ رأَيْتُ رَجُلاً مِنْ أُمَّتِي يَزْحَفُ علَى الصِّراطِ مَرَّةً، ويَحْبُو مَرَّةً، ويَتَعَلَّقُ مَرَّةً، فَجَاءَتْهُ صَلاتُهُ عَلَيَّ وأَخَذَتْ بِيَدِهِ فأَقَامَتْهُ علَى الصِّراطِ حتَّى جَاوَزَهُ». أخرجَهُ الطَبَرَانِيُّ في الكبير والدَّيلَمِيُّ في مُسندِ الفِردَوسِ وابن شَاذان في مَشيَخَتِهِ مُطَوَّلاً، وفي سَنَدِهَ عليٌّ بن زيدٍ بن جُدْعَانَ؛ وهو مختَلَفٌ فيه.
9 - وعن جابر رضي الله عنه قال: قالَ رَسُولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : «مَنْ صلَّى علَيَّ في كُلِّ يَومٍ مِائَةَ مَرَّةٍ قَضَى اللهُ لَهُ مِائَةَ حَاجَةٍ؛ سَبْعِينَ مِنْها لآخِرَتِهِ وثَلاثِيْنَ مِنْهَا لِدُنْيَاهُ». أخرجه ابن مَنْدَه، وقال الحافظُ أبو موسى المَدِينيُّ: إنه حديثُ غريبٌ.
10 - وعن أبي هُرَيرَة رضي الله عنه قال: قالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : «مَنْ صلَّى عليَّ يومَ جُمُعَةٍ ثَمانِينَ مَرَّةً غَفَرَ اللهُ لَهُ ذُنُوبَ ثَمانِينَ سَنَةً» قيل: يا رَسولَ اللهِ كَيفَ الصَّلاةُ؟ قال: «تَقُولُ: اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحمَّدٍ عَبدِكَ ونَبِيِّكَ ورَسولِكَ، النَّبِيِّ الأُمِّيِّ، وتَعقِدُ واحِدَةً». حسَّنه العِراقِيُّ، ومِن قَبْلِهِ أبو عبد الله بن النُّعمان، وقال السَّخَاوِيُّ: يَحتاجُ إلى نَظَرٍ.
11 - وعن الحُسَين رضيَ اللهُ عنه عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «البَخِيلُ مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّي عَلَيَّ». رواه جماعةٌ؛ منهم الحاكم وصحَّحَه.
12 - وعن أَبي ذَرٍّ رضيَ اللهُ عنه قال: خَرَجْتُ ذَاتَ يَومٍ، فأَتَيْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال: «أَلَا أُخْبِرُكُم بِأَبْخَلِ النَّاسِ؟ ». قالوا: بلَى يا رَسولَ اللهِ. قال: « مَنْ ذُكِرْتُ عِنْدَهُ فَلَمْ يُصَلِّ عَلَيَّ، فَذَاكَ أَبْخَلُ النَّاسِ». رواه ابن أبي عاصمٍ في كتاب «الصَّلاةِ».
13 - وعن الحُسَين بنِ عَلَيٍّ رضيَ اللهُ عنهما قالَ: قالَ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم :«مَنْ ذُكِرْتُ عِندَهُ فَخَطِئَ الصَّلاةَ علَيَّ خَطِئَ طَريقَ الجَنَّةِ». رواه الطَبَرانيُّ، وروي مُرسَلاً عن محمد ابن الحَنَفِيَّة وغيرِه، وهو أَشبَهُ.
14 - وعن أبي سَعيدٍ الخُدْرِيِّ رضيَ اللهُ عنه عن النبي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: « لا يَجْلِسُ قَومٌ مَجْلِساً لا يُصَلُّونَ فِيهِ عَلَى رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم
ص7
إِلَّا كانَ علَيهِمْ حَسْرَةً وإنْ دَخَلُوا الجَنَّةَ؛ لِمَا يَرَونَ مِنَ الثَّوابِ ». أخرجه البَيْهَقِيُّ في «الشُّعَبِ» وجماعةٌ، وهو حديثٌ صحيحٌ.
15 - وعن أبي هُرَيرَةَ رضيَ اللهُ عنه عن النَّبِيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال: «مَا جَلَسَ قَومٌ مَجْلِساً لَمْ يَذكُرُوا اللهَ تَعَالَى فيه ولَمْ يُصَلُّوا علَى نَبِيِّهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إلَّا كانتْ عَلَيهم تِرَةٌ_ أي: حَسرَةً_ يومَ القِيَامةِ، فِإِنْ شَاءَ عَذَّبَهُم، وإِنْ شَاءَ غَفَرَ لَهُم». إلا رواه جماعةٌ؛ منهم التِرْمِذِيُّ، واللَّفظُ له، وقال: حَسَنٌ.