الأحاديث المائة المخرجة من الصحيح المسلسلة بالمحمَّدين

المقدمة

[ المقدمة]
بسم الله الرحمن الرحيم
قال الشيخ الإمام الرباني ضياء الدين أبو عبد الرحمن محمَّد بن محمَّد بن عبد الرحمن الخطيبي المروزي رحمة الله عليه:
الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على نبيه المصطفى محمَّد وآله أجمعين.
هذه أحاديث مخرَّجة من كتاب الصحيح لمحمَّد بن إسماعيل البخاري _ رحمه الله _ اجتمع في أسانيدها المحمَّدون؛ تبركًا باسم النبي محمَّد صلَّى الله عليه وسلَّمَ.
وروي عن ابن عباس _ رضي الله عنهما _ أنَّه قال: «إذا كانَ يومُ القيامةِ يُنادي مناد في الموقف أَلَا مَن كان اسمه محمَّد فليدخل الجنَّةَ بلا حساب كرامة لسميِّه».
أخبَرَنا بذلك الإمام أبو حفص عمر بن محمَّد بن عبد الله السرخسي في كتابه: أخبَرَنا أبو ذر عبد الرحمن بن أحمد بن محمَّد السرخسي: أخبَرَنا أبو منصور محمَّد بن عبد الوهاب: حدَّثنا الحافظ أبو إسحاق حمزة بن أحمد بن هارون: حدَّثنا أبو العباس جعفر بن محمَّد الخطيب: حدَّثنا أبو علي زاهر بن أحمد السرَّخسي: حدَّثنا أبو الحسن أحمد بن عمران بن موسى الأُشنانيُّ: حدَّثنا محمَّد بن أحمد بن شُعيب القطان، عن خالد، عن جعفر بن محمَّد، عن آبائه، عن ابن عباس رضي الله عنهم، أنَّه قال ذلك.
ورُوي أحاديث في هذا الفن، عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّمَ [1] ونسأل الله تعالى أن يجعلنا منهم بمنِّه وسَعةِ رحمته.
ص1


[1] قال الشَّامي في «سبل الهدى والرشاد)) (1: 414): لم يصح في فضل التسمية به حديث، بل قال الحافظ أبو العباس تقي الدين ابن تيمية الحراني رحمه الله تعالى: كلُّ ما ورد فيه فهو موضوع، ولابن بكير جزء معروف في ذلك كل أحاديثه تالفة.
وانظر تتمة الكلام هناك فقد استوعب البحث رحمه الله تعالى.