المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إن العين تدمع والقلب يحزن

[حديث: إن العين تدمع، والقلب يحزن]
557 - قال البخاريُّ: حدثنا الحسن بن عبد العزيز: حدَّثنا يحيى بن حسان: حدثنا قريش _هو ابن حيان_ عن ثابت، عن أنس بن مالك: دخلنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم على أبي سيفٍ القَيْنَ [1] وكان ظئرًا لإبراهيم، فأخذ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إبراهيم فقبله وشمه، ثم دخلنا عليه بعد ذلك وإبراهيم يجود بنفسه، فجعلت عينا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم تذرفان [2] ، فقال له عبد الرحمن بن
ج2ص27
عوف: [وأنت يا رسول الله؟ فقال: «يا بن عوف] [3] إنها رحمة»، ثم أتبعها بأخرى، قال: «إن العين تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون». [خ¦1303]


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (القينِ).
[2] حاشية في الأصل: (تذرفان: بذال معجمة، وراء، وفاء؛ أي: تجريان دمعًا. توشيح).
[3] ما بين معقوفين سقط من الأصل.