المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: وما يدريك أن الله أكرمه

[حديث: وما يدريك أن الله أكرمه]
527 - قال البخاريُّ: حدثنا يحيى ابن بكير: حدثنا الليث، عن عقيل، عن الزهري. [خ¦1243]
وحدثنا عبدان: أخبرنا عبد الله: أخبرنا معمر عنه. [خ¦7018]
(ح): حدثنا أبو اليمان حدثنا شعيب لفظه، عن الزهري قال: حدثني خارجة بن زيد بن ثابت الأنصاري: أن أم العلاء امرأة من نسائهم قد بايعت النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم أخبرته: أن عثمان بن مظعون طار لهم سهمه [1] [في] السكنى حين أقرعت الأنصار سكنى المهاجرين، قالت أم العلاء: فسكن عندنا عثمان بن مظعون، فشكى فمرَّضناه، حتى إذا توفي وجعلناه في ثيابه؛ دخل علينا رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، فقلت: رحمة الله عليك أبا السائب، فشهادتي عليك، لقد أكرمك الله، فقال لي النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «وما يدريك أن الله أكرمه؟». فقلت _فقال عقيل_: بأبي أنت يا رسول الله فمن يكرمه الله؟ وقال شعيب: فقلت: لا أدري، بأبي أنت وأمي يا رسول الله، فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «أما عثمان؛ فقد جاءه والله اليقين، وإني لأرجو له الخير، والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل الله به؟». قالت: فوالله لا أزكي أحدًا بعده، وأحزنني ذلك، قالت: فنمت فأريت لعثمان عينًا تجري، فجئت إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فأخبرته، فقال: «ذلك عمله». [خ¦2687] ، زاد معمر: «يجري له». وقال معمر: «ما يفعل به ولا بكم».
تابعهما عمر بن دينار.
قال البخاريُّ: وقال نافع بن يزيد عن عقيل: «ما يُفعل به؟».
ج2ص6
قال المهلب:
انفرد الليث فقال: «ما يفعل بي؟»، والجماعة أولى بالصواب، وهم أضبط، والله أعلم.
وخرَّجه في باب القرعة في المشكلات وقوله: {إِذْ يُلْقُون أَقْلَامَهُمْ} [آل عمران: 44] . [خ¦2687]
وفي باب رؤيا النساء. [خ¦7003]
وفي باب العين الجارية في المنام. [خ¦7018]
وفي باب مقدم النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم المدينة وأصحابه. [خ¦3929]


[1] (سهمه): ليس في «اليونينية».