المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: نحن الآخرون السابقون يوم القيامة

[حديث: نحن الآخِرون السابقون يوم القيامة]
386 - قال البخاريُّ: حدثنا أبو اليمان: أخبرنا شعيب [1] : حدَّثنا أبو الزناد: أن الأعرج حدثه: أنه سمع أبا هريرة: أنه سمع النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم. [خ¦876]
وحدثنا موسى بن إسماعيل: حدَّثنا وهيب: حدَّثنا ابن طاووس، [عن أبيه] ، عن أبي هريرة قال: قال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «نحن الآخِرون السابقون يوم القيامة، بيد أنهم أوتوا الكتاب من قبلنا، وأوتينا مِن بعدهم، فهذا اليوم الذي _قال الأعرج: فُرِض عليهم_ فاختلفوا فيه، فهدانا الله عزَّ وجلَّ له، فالناس لنا فيه تَبَعٌ، اليهود غدًا والنصارى بعد غَدٍ».
ج1ص424
قال ابنُ طاووس في حديثه: «على كل مسلم في كل سبعة أيامٍ يومٌ يغسل رأسه وجسده». [خ¦3486]
قال البخاريُّ: رواه أبان بن صالح، عن مجاهد، عن طاووس، عن أبي هريرة [قال] : قال: النَّبيُّ عليه السلام: «على كل مسلم حقٌ أن يغتسل في كلِّ سبعة أيامٍ يومًا».
وخرَّجه في باب ذكر بني إسرائيل. [خ¦3486]
وفي النذور، باب. [خ¦6624]
وفي باب هل [على] من لم يشهد الجمعة غسل من النساء. [خ¦896]
وفي باب قوله عزَّ وجلَّ: {يُرِيدُونَ أَن يُبَدِّلُوا كَلَامَ اللهِ} [الفتح: 15] . [خ¦7495]


[1] في الأصل: (شعبة)، وهو تحريف.