المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أن معاذ بن جبل كان يصلي مع النبي ثم يرجع

[حديث: أن معاذ بن جبل كان يصلي مع النبي صلى الله عليه وسلم ثم يرجع]
322 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، [أ/45] عن أبي هريرة: أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم. [خ¦703]
325 - قال البخاريُّ: وحدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا سفيان عن إسماعيل. [خ¦704]
(ح): وحدثنا مسدد: حدَّثنا يحيى، عن إسماعيل مداره _هو ابن أبي خالد_ عن قيس بن أبي حازم، عن أبي مسعود الأنصاري: أتى رجلٌ النَّبيَّ عليه السلام. [خ¦6110]
323 - قال البخاريُّ: حدثنا آدم: حدَّثنا شعبة: حدَّثنا مُحَارب بن دِثَار قال: سمعت جابر بن عبد الله. [خ¦705]
وحدثنا محمد بن عَبَادة: حدَّثنا يزيد بن سليم بن حيَّان: حدَّثنا عمرو. [خ¦6106]
وحدثنا مسلم: حدَّثنا شعبة، عن عمرو، عن جابر بن عبد الله: أن معاذ بن جبل كان يصلي مع النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ثم يرجع فيؤم قومه، فصلى العشاء. [خ¦700]
قال محارب: فأقبل رجل بِنَاضِحَيْنِ وقد جنح الليل، فوافق معاذًا يصلي، فترك ناضحه، وأقبل إلى معاذ، فقرأ بسورة البقرة أو النساء.
قال مسلم: فانصرف الرجل.
ج1ص392
قال سُليمٌ عن عمرو: فتجوَّزَ، فصلى صلاة خفيفة، فبلغ ذلك معاذًا، فقال: إنه منافق، فبلغ ذلك الرجل، فأتى النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: يا رسول الله؛ إنا قوم نعمل بأيدينا، ونسقي بنواضِحِنا، وإنَّ معاذًا صلى لنا البارحة فقرأ البقرة، فتجوَّزتُ، فزعم أني منافق، فقال النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «يا معاذ؛ أفتَّان أنت؟» ثلاثًا.
وقال يحيى: أتى رجل إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: إني أتأخر عن صلاة الغداة من أجل فلان؛ مما يطوِّلُ بنا، قال فما رأيتُ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قط أشدَّ غَضَبًا في موعظة منه يومئذ قال: فقال: «يا أيها الناس؛ إن منكم منفرين، فأيكم صلى بالناس؛ فليتجوَّز، فإن فيهم المريض...»؛ الحديث.
وقال سفيان: «فليخفف».
وزاد مالك: «والسَّقيمَ، وإذا صلى أحدكم لِنَفْسه؛ فليطوِّل ما شاء».
زاد يحيى: «اقرأ {والشمس وضحاها}، و{سبح اسم ربك الأعلى}، ونحوها».
زاد مُحَارب: «{والليل إذا يغشى}، فإنه يصلي وراءك الكبير، والضعيف، وذو الحاجة»، أحسب في الحديث.
وخرَّجه في باب من شكا إمامه إذا طول. [خ¦704]
وفي باب من لم ير إكفار من قال ذلك متأوِّلًا أو جاهلًا. [خ¦6106]
وفي باب تخفيف الإمام القيام وإتمام الركوع والسجود. [خ¦702]
وفي باب الغضب في الموعظة والتعليم إذا رأى ما
ج1ص393
يكره. [خ¦90]
وفي باب ما يجوز من الغضب والشدة في أمر الله. [خ¦6110]
وباب إذا صلى لنفسه؛ فليطول ما شاء. [خ¦703]
وباب إذا صلى ثُم أَمَّ قومًا. [خ¦711]
وباب هل يَقضي الحاكم أو يُفتي وهو غضبان. [خ¦7159]