المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

قوله: {فلا تجعلُوا لله أندادًا}

7 - قوله: {فَلَا تَجْعَلُوا لِلّهِ أَندَادًا} [البقرة: 22]
وقوله: {وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ} [فصلت: 9] ، وقوله: {وَالَّذِينَ لَا يَدْعُونَ مَعَ اللهِ إِلَهًا آخَرَ} [الفرقان: 68] ، وقوله: {وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ} [الزمر: 65] .
وقال عكرمة: {وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلَّا وَهُم مُّشْرِكُونَ} [يوسف: 106] ، قال: يسألهم [1] : من خَلَقَهُمْ؟ ومن خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ؟ فيقولون: الله، فذلك إيمانهم، وهم يعبدون غيره.
وما ذُكر في خلق أفعال العباد واكتسابهم [2] [أ/306] {وَخَلَقَ كُلَّ شَيْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِيرًا} [الفرقان: 2] ، وقال مجاهد: {مَا تنَزَّلُ الْمَلائِكَةَ إِلَّا بِالحَقِّ} [الحجر: 8] ؛ يعني: بالرسالة والعذاب، {لِيَسْأَلَ الصَّادِقِينَ} [الأحزاب: 8] : المبلغين المؤدين من الرسل، {وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ}: عندنا، {وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ} [الزمر: 33] : القرآن، {وَصَدَّقَ بِهِ}: المؤمن، يقول يوم القيامة: هذا الذي أعطيتني عملت بما فيه.
قد خرج ما فيه في التفسير.
ج4ص400


[1] كذا في الأصل، وفي هامش «اليونينية» من رواية الأصيلي: (تسألهم).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (وأكسابهم).