المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: اشتكى رسول الله فلم يقم ليلةً أو ثلاثًا

          2483- قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن كثير: أخبرنا سفيان عن الأسود. [خ¦1125]
          (ح): وحدثنا أحمد ابن يونس [خ¦4950] : حدَّثنا زهير: حدَّثنا الأسود بن قيس قال: سمعت جندب بن سفيان قال: اشتكى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فلم يقم ليلةً[1] أو ثلاثًا.
          وقال سفيان فيه: احتبس جبريل على النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقالت امرأة من قريش: أبطأ عليه شيطانه.
          وقال زهير: فجاءت امرأة فقالت: يا محمد؛ إني لأرجو أن يكون شيطانك قد تركك، لم أره قربك منذ ليلتين أو ثلاث[2]، فأنزل الله: {وَالضُّحَى.وَاللَّيْلِ إِذَا سَجَى.مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى} [الضحى:1-3].
          {مَا وَدَّعَكَ رَبُّكَ وَمَا قَلَى}[الضحى:3]: يقرأ بالتشديد والتخفيف بمعنى واحد: ما تركك ربك، وقال ابن عباس: ما تركك وما أبغضك.
          وخرَّجه في باب ترك القيام للمريض. [خ¦1124]
          وفي باب فضائل القرآن ص598، وكيف نزل الوحي. [خ¦4983]


[1] كذا في الأصل، ونسخة من هامش «اليونينية»، وفيها: (ليلتين).
[2] كذا في الأصل وهامش «اليونينية» من غير رقم، وفيها: (ثلاثًا).