المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: هل رأى محمد صلى الله عليه وسلم ربه

[حديث: هل رأى محمد صلى الله عليه وسلم ربه]
2442 - [قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا أبو أسامة: حدَّثنا زكرياء بن أبي زائدة عن ابن الأشوع] . [1] [خ¦3235]
قال البخاريُّ: حدَّثنا محمد بن يوسف: أخبرنا سفيان عن إسماعيل. [خ¦7380]
(ح): وحدثنا يحيى [خ¦4855] : حدَّثنا وكيع، عن إسماعيل بن أبي خالد لفظه؛ كلهم عن الشعبي، عن مسروق قال: قلت لعائشة: يا أمتاه؛ هل رأى محمد صلَّى الله عليه وسلَّم ربه؟ قالت: لقد قَفَّ شعري مما قلته [2] ، أين أنت من ثلاثٍ من حدثكهن؛ فقد كذب، من حدثك أن محمدًا يعلم ما في غد؛ فقد كذب، ثم قرأت: {ومَا تَدْرِي نَفْسٌ مَّاذَا تَكْسِبُ غَدًا} [لقمان: 34] .
وقال سفيان عن إسماعيل: من حدثك أنه يعلم الغيب؛ فقد كذب، وهو يقول: «لا يعلم الغيب إلا الله».
ج4ص327
قال وكيع: من حدث [3] أنه قد [4] كتم؛ فقد كذب، ثم قرأت: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ}...؛ الآية [المائدة: 67] ، ومن حدثك أن محمدًا رأى ربه فقد كذب، ثم قرأت: {لا تُدْرِكُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الأنعام: 103] ، {وَمَا كَانَ لِبَشَرٍ أَن يُكَلِّمَهُ اللهُ إِلَّا وَحْيًا أَوْ مِن وَرَاء حِجَابٍ} [الشورى: 51] .
زاد ابن أَشْوَع عن الشعبي عن مسروق: قال: قلت لعائشة: فأين قوله: {ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى*فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى} [النجم: 8 -9] ؟ قالت: ذلك [5] جبريل، كان يأتيه في صورة الرجل، وإنه أتاه في [6] هذه المرة في صورته التي هي صورته قد سد [7] الأفق.
وقال وكيع: قالت: ولكنه رأى جبريل في صورته مرتين.


[1] سقط من الأصل: (قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا أبو أسامة: حدَّثنا زكرياء بن أبي زائدة عن ابن الأشوع).
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (قلت).
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (حدثك).
[4] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، و(قد): ليس في «اليونينية».
[5] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ذاك).
[6] كذا في الأصل، و(في): ليس في «اليونينية».
[7] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (فسدَّ).