المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: ما أنزل الله فينا شيئًا من القرآن إلا أن الله أنزل عذري

          2443- قال البخاريُّ: حدثنا موسى بن إسماعيل: [حدَّثنا] أبو عوانة، عن أبي بشر، عن يوسف بن ماهك: كان مروان على الحجاز، استعمله معاوية، فخطب فجعل يذكر يزيد بن معاوية لكي يُبايَع له بعد أبيه، فقال له عبد الرحمن بن أبي بكر شيئًا، فقال: خذوه، فدخل بيت عائشة فلم يقدروا، فقال مروان:[1] هذا الذي أنزل الله فيه: {وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي} [الأحقاف:17]، فقالت عائشة من وراء الحجاب: ما أنزل الله فينا شيئًا من القرآن إلا أن الله أنزل عُذري. [خ¦4827]


[1] كذا في الأصل، وزيد في «اليونينية»: (إنَّ).