المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: قال الآخر: يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا

[حديث: قال الآخر: يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا]
2428 - قال البخاريُّ: حدثنا الحميدي: حدَّثنا سفيان، عن منصور، عن مجاهد، عن أبي معمر، عن عبد الله قال: اجتمع عند البيت ثَقَفِيَّان وقرشي أو قرشيان وثقفي، كثيرة شحم بطونهم، قليلة فقه قلوبهم، فقال أحدهم: أترون أن الله يسمع ما نقول؟ قال الآخر: يسمع إن جهرنا ولا يسمع إن أخفينا، وقال الآخر: إن كان يسمع إذا جهرنا؛ فإنه يسمع إذا أخفينا، فأنزل الله: {وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ}...؛ الآية [فصلت: 22] . [خ¦4817]
وخرَّجه في الصفات بترجمة الآية. [خ¦7521]
وفي باب قوله: {وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنِ الْخَاسِرِينَ} [فصلت: 23] . [خ¦4817]
وفي باب: {فَإِن يَصْبِرُوا فَالنَّارُ مَثْوًى لَّهُمْ}...؛ الآية [فصلت: 24] . [خ¦4817]
ج4ص314