المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

سورة النحل

16 - سورة النحل
{رُوحُ الْقُدُسِ} [النحل: 102] : جبريل؛ {نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ} [الشعراء: 193] ، وقال ابن عباس: {فِي تَقَلُّبِهِمْ} [النحل: 46] : في اختلافهم، وقال مجاهد: {تَمِيدَ} [النحل: 15] تَكَفَّأ، {مفْرَطُونَ} [النحل: 62] : منسيون، {سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا} [النحل: 69] : لا يتوعر عليها مكان سلكته [1] ، وقال غيره: {فَإِذَا قَرَأتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ} [النحل: 98] : هذا مقدم ومؤخر، وذلك أن الاستعاذة قبل القراءة، ومعناها: الاعتصام بالله.
وقال ابن عباس: {شَاكِلَتِهِ} [الإسراء: 84] : ناحيته [2] ، {قَصْدُ السَّبِيلِ}: [النحل: 9] : البيان، والدفء: ما استدفأت به، {بِشِقِّ} [النحل: 7] : يعني: المشقة.
وقال غيره [3] : {عَلَى تَخَوُّفٍ} [النحل: 47] : تنقص، {سَرَابِيلَ} [النحل: 81] : قمص، {تَقِيكُمُ الْحَرَّ وَسَرَابِيلَ تَقِيكُم بَأسَكُمْ} [النحل: 81] : فإنها الدروع.
قال ابن عباس: {حَفَدَةً} [النحل: 72] : من ولد الرجل، السَّكَر: ما حرم من ثمرها [4] ، والرزق الحسن: ما أُحِلَّ [5] ، وقال ابن عيينة عن صدقة: {أَنكَاثًا} [النحل: 92] : هي خرقاء كانت إذا أبرمت غزلها نقضته. وقال ابن مسعود: الأُمَّة: معلم الخير.
ج4ص283


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، و({سبل ربك}... سلكته): ليس في «اليونينية».
[2] كذا في الأصل، وهي رواية المستملي والكشميهني، و(وقال ابن عباس... ناحيته): ليس في «اليونينية».
[3] كذا في الأصل، و(وقال غيره): ليس في «اليونينية».
[4] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ثمرتها).
[5] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وزيد في «اليونينية»: (اسم الجلالة).