المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

سورة إبراهيم عليه السلام

14 - سورة إبراهيم عليه السلام
قال ابن عباس: {هَادٍ} [الرعد: 7] : داع، وقال ابن عيينة: {اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللّهِ عَلَيْكُمْ} [إبراهيم: 6] : أيادي الله عندكم وأيامه، وقال مجاهد: {من كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ} [إبراهيم: 34] : رغبتم إليه فيه، {تبْغُونَهَا عِوَجًا} [آل عمران: 99] : تلتمسون [1] بها عوجًا، {وَإِذْ تَأَذَّنَ} [إبراهيم: 7] : أعلمكم: آذنكم، {أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ} [إبراهيم: 9] : هذا مثل، كفوا عما أمروا به، {مقَامِي} [إبراهيم: 14] : حيث يقيمه الله بين يديه، {من وَرَائِهِ} [إبراهيم: 16] : قدامه جهنم [2] ، {لَكُمْ تَبَعًا} [إبراهيم: 21] : واحدها تابع، مثل غيب وغائب، {وَلَا خِلَالٌ} [إبراهيم: 31] : مصدر خاللته خلالًا، ويجوز أيضًا: جمع خلة خلال، {اجْتُثَّتْ} [إبراهيم: 26] : استؤصلت. {كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ} [إبراهيم: 24] ، {الْبَوَارِ} [إبراهيم: 28] : الهلاك، بار يبور بورًا: هالكين.
ج4ص278


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: ({يبغونها عوجًا} [إبراهيم: 3] : يلتمسون).
[2] كذا في الأصل، و(جهنم): ليس في «اليونينية».