المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

سورة يونس

10 - سورة يونس عليه السلام
بسم الله الرحمن الرحيم
وقال ابن عباس: {فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرْضِ} [1] [يونس: 24] : فنبت بالماء من كل لون.
وقال زيد بن أسلم: {أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ} [يونس: 2] : محمد صلَّى الله عليه وسلَّم.
وقال مجاهد: خير [2] ، يقال: {دَعْوَاهُمْ} [يونس: 10] : دعاؤهم، {أُحِيطَ بِهِمْ} [يونس: 22] : دنوا من الهلكة؛ {أَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ} [البقرة: 81] ، {فأتبعهم} [يونس: 90] و(اتَّبعهم) [3] واحد، {عَدْوًا} [يونس: 90] : من العدوان، وقال مجاهد: {وَلَوْ يُعَجِّلُ اللّهُ لِلنَّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجَالَهُم بِالْخَيْرِ} [يونس: 11] : قول الإنسان لولده وماله إذا غضب: اللهم؛ لا تبارك فيه والعنه، {لَقُضِيَ إِلَيْهِمْ أَجَلُهُمْ}: لأهلك من دعا عليه فلأماته. [4]
ج4ص271
{أَحْسَنُوا الْحُسْنَى} [يونس: 26] : مثلها حسنى، {وَزِيَادَةٌ} [يونس: 26] : مغفرة، وقال غيره: النظر إلى وجهه عزَّ وجلَّ [5] ، {الْكِبْرِيَاءُ} [يونس: 78] : الملك، {نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ} [يونس: 92] : نلقيك على نجوة من الأرض، وهو النَّشَزُ.


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ وأبي الوقت، و{به نبات الأرض}: ليس في «اليونينية».
[2] في الأصل: (بن جبير)، وهو تحريف.
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: («فاتَّبعهم» وأتبعهم).
[4] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ولأماته).
[5] كذا في رواية أبي ذرٍّ وأبي الوقت، و(وقال غيره...وجلَّ): جاء في الأصل بعد قوله: (الملك)، وهذه العبارة ليست في «اليونينية».