المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: نزلت: {لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم}

[حديث: نزلت: {لَا تُشْرِكْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ}]
2381 - قال البخاريُّ: حدثنا أبو الوليد: حدَّثنا شعبة، عن الأعمش. [خ¦3428]
(ح): وحدثنا إسحاق: حدَّثنا عيسى بن يونس: حدَّثنا الأعمش، عن إبراهيم، عن علقمة، عن عبد الله قال: لما نزلت: {الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ}؛ شق ذلك على المسلمين، فقالوا: يا رسول الله؛ فأينا [1] لا يظلم نفسه؟. [خ¦3429]
[قال شعبة] [2] : أينا لم يلبس إيمانه بظلم، فنزلت: {لَا تُشْرِكْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} [لقمان: 13] .
وخرَّجه في تفسير سورة لقمان. [خ¦4776]
وفي باب استتابة المرتدين وقتالهم، وإثم من أشرك بالله وعقوبته في الدنيا والآخرة. [خ¦6918]
وفي كتاب الأنبياء، باب: {وَلَقَدْ آتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ} [لقمان: 12] . [خ¦3428]
ج4ص263


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (أينا).
[2] سقط من الأصل: (قال شعبة).