المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: دعا النبي يهود فسألهم عن شيء فكتموه إياه

[حديث: دعا النبي صلى الله عليه وسلم يهود فسألهم عن شيء فكتموه إياه]
2356 - قال البخاريُّ: حدثنا إبراهيم بن موسى: حدَّثنا هشام: أن ابن جريج أخبرهم قال: أخبرني ابن أبي مليكة: أن علقمة بن وقاص أخبره: أن مروان قال لبوابه: اذهب يا رافع إلى ابن عباس فقل: لئن كان كل امرئ فرح بما أوتي وأحب أن يحمد بما لم يفعل معذبًا؛ لنعذبنَّ أجمعون [1] ، [ب/279] فقال ابن عباس: وما لكم ولهذه؟ إنما دعا النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يهود فسألهم عن شيء فكتموه إياه، وأخبروه بغيره، فأروه أن قد استحمدوا إليه بما أخبروه عنه [2] فيما سألهم وفرحوا بما أتوا [3] من كتمانهم، ثم قرأ ابن عباس: {وَإِذْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ}... كذلك حتى قوله: {يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَوا [4] وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا} [آل عمران: 187، 188] .
تابعة عبد الرزاق عن ابن جريج.
ج4ص247
وحدثنا ابن مقاتل: أخبرنا الحجاج عن ابن جريج: أخبرني ابن أبي مليكة عن حميد بن عبد الرحمن بن عوف: أنه أخبره: أن مروان بهذا. [خ¦4568]


[1] في الأصل: (أجمعين)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[2] في الأصل: (عنهم)، وهو تحريف.
[3] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن المستملي والكشميهني، وفي «اليونينية»: (أوتوا).
[4] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن المستملي والكشميهني، وفي «اليونينية»: (أوتوا).