المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب تفسير سورة البقرة

2 - باب تفسير سورة البقرة
وقال مجاهد: {إِلَى شَيَاطِينِهِمْ} [البقرة: 14] : أصحابهم من المنافقين والمشركين، {مُحِيطٌ بِالْكافِرِينَ} [البقرة: 19] : الله جامعهم، {بِقُوَّةٍ} [البقرة: 63] : يعمل بما فيه.
وقال [1] أبو العالية: {مَرَضٌ} [البقرة: 10] : شك، {صِبْغَةَ} [البقرة: 138] : دين، {وَمَا خَلْفَهَا} [البقرة: 66] : عبرة لمن بقي، {لا شِيَةَ} [البقرة: 71] : لا بياض.
وقال غيره: {يَسُومُونَكُمْ} [البقرة: 49] : يولونكم، {الْوَلَايَةُ} [الكهف: 44] ؛ مفتوحة: مصدر الولاء، وهي الربوبية، وإذا كسرت الواو؛ فهي الإمارة.
وقال بعضهم: الحبوب التي تؤكل كلها فوم.
وقال قتادة: {فَبَاؤوا} [البقرة: 90] : انقلبوا، و{يَسْتَفْتِحُونَ} [البقرة: 89] : يستنصرون، {شَرَوْا} [البقرة: 102] : باعوا، {رَاعِنَا} [البقرة: 104] : من الرعونة، إذا أرادوا أن يُحَمِّقوا إنسانًا؛ قالوا: راعنا، {لا تَجْزِي} [البقرة: 48] : لا تغني، {خُطُوَاتِ} [البقرة: 168] : من الخطو، والمعنى: آثاره.
قال مجاهد: {المنُّ}: صمغة، و{السلوى} [البقرة: 57] : طائر، {رَغَدًا} [البقرة: 35] : واسعًا كثيرًا. [2]
وقال عكرمة: جَبْرَ ومِيكَ وسَرَافِ: عبد إيل، والإيل [3] : الله.
ج4ص228


[1] من هنا إلى قوله: (آثاره) ثبت في رواية المستملي والكشميهني، وسقط من رواية الحموي.
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن المستملي والكشميهني، وفي «اليونينية»: (واسعٌ كثيرٌ).
[3] كذا في الأصل، و(الإيل): ليس في «اليونينية».