المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: فأرغم الله أنفك انطلق فاجهد علي جهدك

[حديث: فأرغم اللهُ أنفك، انطلق فاجهد عليَّ جَهْدَك.]
2086 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن رافع: حدَّثنا حسين، عن زائدة، عن أبي حصين، عن سعد بن عبيدة قال: جاء رجل إلى ابن عمر فسأله عن عثمان فذكر محاسن عمله، قال: لعل ذلك [1] يسوءك؟ قال: نعم، قال: فأرغم الله بأنفك، ثم سأله عن علي فذكر محاسن عمله فقال: هو ذاك بيته أوسط بيوت النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم، ثم قال: لعل ذلك [2] يسوءك؟ قال: أجل، قال: فأرغم اللهُ أنفك [3] ، انطلق فاجهد عليَّ جَهْدَك. [خ¦3704]
ج4ص81


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ذاك).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (ذاك).
[3] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (بأنفك).