المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب: {إذ قالت الملآئكةُ يا مريمُ إن الله يُبشرُك بكلمةٍ منهُ}

26 - باب قوله عزَّ وجلَّ: {إِذْ قَالَتِ الْمَلآئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ}... إلى: {كُن فَيَكُونُ} [آل عمران: 45 - 47] ، {يَبْشُركِ} و{يُبشِّرك}: واحد، {وجيهًا}: شريفًا. وقال إبراهيم: {المسيح}: الصِّدِّيق، وقال مجاهد: (الكهل): الحليم، و{الأكمه}: يبصر بالنهار ولا يبصر بالليل، وقال غيره: من يولد أعمى.
{إِذِ انْتَبَذَتْ} [مريم: 16] : نبذناه: ألقيناه، واعتزلت {شَرْقِيًّا} [مريم: 16] : مما يلي الشرق، {فَأَجَاءهَا} [مريم: 23] ؛ أفعلت من جئت، ويقال: ألجأها: اضطرها، {تَسَّاقَطْ} [مريم: 25] : تسقط، {قَصِيًّا} [مريم: 22] : قاصيًا، {فَريًّا} [مريم: 27] : عظيمًا. [ب/239] وقال ابن عباس: {نِسيًا} [مريم: 23] : لم أكن شيئًا، وقال غيره: النِّسي: الحقير. وقال أبو وائل: علمت مريم أن التقيَّ ذو نُهية حين قالت: {إِنْ كُنْتَ تَقِيًّا} [مريم: 18] ، وقال البراء: {سَرِيًّا} [مريم: 24] : نهر صغير بالسريانية.
ج4ص37