المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب {وإلى مدين أخاهُم شُعيبًا}

15 - باب {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا} [الأعراف: 85] : إلى أَهْلِ مَدْيَنَ؛ لأن مدين بلد، ومثله: {سل الْقَرْيَةَ} [يوسف: 82] سل العير: يعني: أهل القرية والعير، {وَرَاءكُمْ ظِهْرِيًّا} [هود: 92] : لم يلتفتوا إليه، يقال إذا لم يقضِ حاجته: ظهرت حاجتي وجعلني ظِهريًا، والظِّهري: أن تأخذ [ب/238] معك دابة أو وعاء تستظهر به، مكانتهم ومكانهم واحد، {كأنْ لمْ يَغْنَوْا فيها} [هود: 95] : يعيشوا. {تَأسَ} [1] [المائدة: 26] : تحزن، أن {آسَى} [الأعراف: 93] : أحزن، وقال الحسن: {إِنَّكَ لَأَنتَ الْحَلِيمُ الرَّشِيدُ} [هود: 87] : يستهزؤون به، وقال مجاهد: {لَيْكة} [الشعراء: 176] :الأيكة. {يَوْمِ الظُّلَّةِ} [الشعراء: 189] : إظلال العذاب عليهم.
ج4ص32


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (يأيس).