المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أن رسول الله لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت

[حديث: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما قدم مكة أبى أن يدخل البيت]
198 - قال البخاريُّ: حدثنا إسحاق ابن نصر قال: حدثنا عبد الرزاق: أخبرنا ابن جريج عن عطاء قال: سمعت ابن عباس. [خ¦398]
(ح): حدثنا إبراهيم بن موسى: أخبرنا هشام، عن معمر، عن أيوب. [خ¦3352]
(ح): حدثنا إسحاق بن منصور قال: أخبرنا عبد الصمد قال: حدثني أبي قال: حدثني أيوب، عن عكرمة، عن ابن عباس: أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم لما قدم مكة؛ أبى أن يدخل البيت وفيه الآلهة، فأمر بها، فأخرج صورة إبراهيم وإسماعيل في أيديهما من الأزلام، فقال: «قاتلهم الله، لقد علموا ما استقسما بها قطُّ». وقال مُعَمر: «والله إن استقسما بالأزلام قطُّ». قال عبد الصمد: ثم دخل البيت فكبَّر في نواحي البيت وخرج ولم يصلِّ فيه. زاد عطاء: حتى خرج منه، فلما خرج؛ ركع في قُبُلِ الكعبة، وقال: «هذه القبلة».
وخرَّجه في باب من كبَّر في نواحي الكعبة. [خ¦4288]
وفي قوله: {وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا} [النساء: 125] مختصرًا. [خ¦1601]
وفي باب أين ركز النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم
ج1ص314
الراية يوم الفتح؟ مطولًا. [خ¦3351]
وفي باب غزوة الفتح. [خ¦4288]
وفي باب: {وَاتَّخِذُوا مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} [البقرة: 125] . [خ¦398]