المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إن النبي صلى الله عليه وسلم خرج علينا فقلنا

[حديث: إن النبي صلى الله عليه وسلم خرج علينا فقلنا]
1902 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن مسلمة، عن مالك، عن عبد الله بن أبي بكر، عن أبيه، عن عمرو بن سليم الزرقي قال: أخبرني أبو حميد الساعدي: أنهم قالوا. [خ¦6360]
وحدثنا إبراهيم بن حمزة قال: حدثني ابن أبي حازم والدَّراوردي، عن يزيد، عن عبد الله بن خباب، عن أبي سعيد الخدري. [خ¦6358]
1903 - قال البخاريُّ: وحدثنا موسى بن إسماعيل [خ¦3370] : حدَّثنا عبد الواحد بن زياد: حدَّثنا أبو فروة مسلم بن سالم النهدي [1] قال: حدثني عبد الله بن عيسى: سمعت عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: لقيني كعب بن عجرة فقال: ألا أهدي لك هدية؟ إن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم خرج علينا، فقلنا: يا رسول الله؛ قد علمنا كيف نسلم عليك، فكيف نصلي عليك؟ قال: «قولوا: اللهم صل على محمد». زاد الخدري: «عبدك ورسولك». وزاد أبو حميد: «وأزواجه وذريته». قال كعب: «وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد». زاد أبو حميد: «وأزواجه وذريته». قال كعب: «وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل [2] إبراهيم، إنك حميد مجيد».
ج3ص430
وخرَّجه في الأنبياء. [خ¦3369]
وفي باب هل يصلي على غيره. [خ¦6360]
وخرَّجه في باب قوله: {وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلًا} [النساء: 125] . [خ¦3369]
وفي تفسير قوله عزَّ وجلَّ: {إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه} [الأحزاب: 56] . [خ¦4797]


[1] رسمت في الأصل: (المهدي اني)، وفي «اليونينية»: (الهمداني)، والمثبت موافق لما في كتب التراجم، ينظر: «مشارق الأنوار».
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (وعلى).