المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إنما كان يكفيك أن تصنع هكذا

[حديث: إنما كان يكفيك أن تصنع هكذا]
171 - قال البخاريُّ: حدثنا محمد بن سلام قال: حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش.
[و] حدَّثنا عمر بن حفص قال: حدثني أبي قال: حدثنا الأعمش: سمعت شقيق بن مسلمة قال: كنت عند عبد الله وأبي موسى، فقال له أبو موسى: أرأيت يا أبا عبد الرحمن إذا أجنب فلم يجد الماء _قال أبو معاوية: شهرًا_ قال أبو موسى [1] : كيف يصنع؟ فقال عبد الله: لا يصلي حتى يجد الماء. فقال أبو موسى: ألم تسمع قول عمَّار لعمر: بعثني رسول [ب/28] الله صلَّى الله عليه وسلَّم في حاجة، فلم أجد الماء، فأجنبت، فتمرَّغتُ في الصعيد كما تَمَرَّغُ الدَّابة، فذكرت ذلك للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: «إنما كان يكفيك أن تصنع هكذا»، وضرب بكفِّه ضربة على الأرض، ثم مسح بها ظهر كفِّه بشماله، وظهر شماله بكفِّه، ثم مسح بها وجهه. قال يعلى عن الأعمش: وجهه وكفيه واحدة. فقال عبد الله: أفلم تر عمر لم يقنع بقول عمار. فقال أبو موسى: فَدَعْنَا من قول عمارٍ، كيف تصنع بهذه الآية _قال ابن سلام: في سورة المائدة_: {فَلَمْ تَجِدُوا مَاء فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا}؟ [المائدة: 6] .
ج1ص296
قال حفص: فما درى عبد الله ما يقول. فقال عبد الله: لو أرخصَ [2] لهم في هذا؛ لأوشكوا إذا بَرَدَ عليهم الماء أن يتيمَّموا بالصعيد. قلت: وإنما كرهتم هذا لهذا؟ قال: نعم.
خرَّجه في باب التيمم ضربة. [خ¦347]
تم كتاب الوضوء والتيمم
ج1ص297


[1] في الأصل: (أبو معاوية).
[2] في الأصل: (لذا رُخِّص).