المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: لا بأس طهور إن شاء الله

[حديث: لا بأس طهور إن شاء الله]
1625 - قال البخاريُّ: حدثنا معلى بن أسد: حدَّثنا عبد العزيز بن مختار: حدثنا خالد، عن عكرمة، عن ابن عباس: أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم دخل على أعرابي يعوده قال: وكان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إذا دخل على مريض يعوده، فقال: [أ/204] «لا بأس، طهور إن شاء الله»، قال: قلت طَهور، كلا، بل هو [1] حمى تفور أو تثور على شيخ كبير تُزيرُ [2] القبور، فقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «فنعم إذًا».
وخرَّجه في باب علامات النبوة. [خ¦3616]
وفي باب المشيئة والإرادة. [خ¦7470]
وفي باب ما يقال للمريض وما يجيب. [خ¦5662]
ج3ص284


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (هي).
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (تزيره).