المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إن شئت صبرت ولك الجنة وإن شئت دعوت الله أن يعافيك

[حديث: إن شئتِ صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك]
1622 - قال البخاريُّ: حدثنا مسدد: حدثنا يحيى عن عمران أبي بكر قال: حدثني عطاء بن أبي رباح قال: قال [لي] ابن عباس: ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟ قلت: بلى، قال: هذه المرأة السوداء، أتت النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقالت: إني أصرع، وإني أنكشف [1] ، فادع الله لي، قال: «إن شئتِ؛ صبرت ولك الجنة، وإن شئت؛ دعوت الله أن يعافيك» فقالت: أصبر، فقالت: إني أنكشف [2] فادع الله أن لا أنكشف [3] فدعا لها.
قال البخاريُّ: وحدَّثنا محمد: أخبرنا مخلد عن ابن جريج: أخبرني عطاء: أنه رأى أم زفر تلك المرأة، طويلة سوداء على ستر الكعبة. [خ¦5652]
ج3ص282


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (أتكشف).
[2] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (أتكشف).
[3] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ، وفي «اليونينية»: (أتكشف).