المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: يا معشر النساء! تصدقن فإني أريتكن أكثر أهل النار

[حديث: يا معشر النساء! تصدقن، فإني أُرِيتُكُنَّ أكثر أهل النار]
156 - قال البخاريُّ: حدثنا سعيد بن أبي مريم: أخبرنا محمد بن جعفر قال: أخبرني زيد بن أسلم، عن عياض بن عبد الله، عن أبي سعيد الخدريِّ قال: خرج رسول الله عليه السلام في أضحى أو فطرٍ إلى المصلى فمرَّ على النساء، فقال: «يا معشر النساء؛ تصدَّقن؛ فإنِّي رأيتُكُنَّ [1] أكثر أهل النار»، فقلن: وبمَ يا رسول الله؟ قال: «تكثرن اللَّعن، وتكفرن العشير، ما رأيت من ناقصات عقل ودين أذهب للبِّ الرجل الحازم من إحداكنَّ»، قلن: وما نقصان عقلنا وديننا يا رسول الله؟ قال: «أليس شهادة المرأة مثل نصف شهادة الرجل» قلن: بلى. قال: «فذلك من نقصان عقلها [2] أليس إذا حاضت؛ لم تصل ولم تصم» قلن: بلى، قال: «فذلك من نقصان دينها». [خ¦304]
وخرَّجه في الشهادات. [خ¦2658]
وفي الزكاة، باب التحريض على الصدقة. [3]
وباب الزكاة على الأقارب. [خ¦1462]
ج1ص283


[1] في رواية أبي ذرٍّ الهروي عن الحمُّوي والمستملي: (أُرِيتُكُنَّ)، وذكر في الأصل الروايتين معًا.
[2] في الأصل: (دينها).
[3] ليس في نسخنا من الصحيح في هذا الباب من حديث أبي سعيد شيء.