المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب من رد أمر السفيه والضعيف العقل

6 - باب من رد أمر السفيه والضعيف العقل
وإن لم يكن حَجَرَ عليه الإمام، ويُذْكر عن جابر أن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم رد على المتصدق قبل النهي، ثم نهاه، ومن باع على الضعيف ونحوه ودفع ثمنه إليه وأمره بالإصلاح والقيام بشأنه، فإن أفسد بعدُ؛ منعه؛ لأن النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم نهى عن إضاعة المال، وقال للذي يُخدَع في البيع: «إذا بايعت؛ فقل: لا خلابة»، ولم يأخذ ماله.
ج3ص144