المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: هذا ما اشترى محمد رسول الله من العداء

[حديث: هذا ما اشترى محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم من العداء بن خالد بيع المسلمِ المسلمَ]
1337 - قال البخاريُّ: وحدثنا صدقة: حدثنا عبد الوهاب: سمعت يحيى بن سعيد قال: سمعت نافعًا قال: وكان ابن عمر إذا اشترى شيئًا يعجبه؛ فارق صاحبه. [خ¦2107]
وخرَّجه في باب إذا بين البيعان ولم يكتما ونصحا. [خ¦2079] ، وصدر فيه فقال: ويذكر عن العداء بن خالد قال: كتب لي النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم: «هذا ما اشترى محمد رسول الله من العداء بن خالد بيع المسلمِ المسلمَ، لا داءَ ولا خِبْثَةَ ولا غائلة».
وقال قتادة: الغائلة: الزنى والسرقة والإباق.
وقيل لإبراهيم: إن بعض النخاسين يسمي آريَّ خراسان وسجستان، فيقول: جاء أمسِ من خراسان، جاء اليوم من سجستان، [ب/168] فكرهه كراهية شديدة. وقال عقبة بن عامر: لا يحل لامرئ أن يبيعَ سلعته يعلم أن بها داءً إلا أخبر به. [1]
وخرَّجه في باب كم يجوز الخيار. [خ¦2107]
وفي باب إذا لم يوقت في الخيار؛ هل يجوز البيع. [خ¦2109]
وفي باب إذا خير أحدهما صاحبه بعد البيع؛ فقد
ج3ص82
وجب البيع. [خ¦2112]
وفي باب إذا كان البائع [بالخيار] ؛ هل يجوز البيع. [خ¦2113]


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذرٍّ عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (أخبره).