المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أعيب عندي من استسراعك في هذا الأمر

[حديث: أعيب عندي من استسراعك في هذا الأمر.]
1298 - قال البخاريُّ: حدثنا بدل بن المحبَّر: أخبرنا شعبة قال: أخبرني عمرو [1] قال: سمعت أبا وائل [ب/164] يقول: دخل أبو موسى وأبو مسعود على عمار حيث بعثه عليٌّ إلى أهل الكوفة يستنفرهم. [خ¦7102]
قال البخاريُّ: وحدَّثنا عبدان، عن أبي حمزة، عن الأعمش، عن شقيق بن سلمة: كنت جالسًا مع أبي موسى وأبي مسعود وعمار، فقال أبو مسعود: ما من
ج3ص60
أصحابك أحد إلا لو شئتُ؛ قلت [2] فيه غيرك، وما رأيت منك شيئًا منذ صحبت النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم أعيب عندي من استسراعك في هذا الأمر.
فقال عمار: يا أبا مسعود؛ وما رأيت منك ولا من صاحبك هذا شيئًا منذ صحبتما النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم أعيب عندي من إبطائكما في هذا الأمر، فقال أبو مسعود _وكان موسرًا_: يا غلام هات حلتين، فأعطى إحداهما أبا موسى، والأخرى عمارًا، وقال: روحا فيه إلى الجمعة. [خ¦7105]


[1] في الأصل: (عمر)، وليس بصحيح.
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (لقلت).