المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

باب العجماء جبار

16 - باب العجماء جُبَار
وقال محمد بن سيرين: كانوا لا يضمنون من النَّفحة ويضمِّنون من ردِّ [1] العنان.
ج3ص28
وقال حماد: لا تُضْمن النَّفْحة إلا أن ينخس إنسان الدابة. وقال شريح: لا يضمن ما عافت [2] أن يضربها، فتضرب برجلها. وقال حماد: إذا ساق المكاري حمارًا عليه امرأة فتخرُّ؛ لا شيء عليه.
وقال الشعبي: إذا ساق دابة فأتعبها [3] ؛ [ب/158] فهو ضامن لما أصابت، وإن كان خلفها مترسلًا؛ لم يضمن.


[1] في الأصل: (أراد)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».
[2] كذا في الأصل، وفي «اليونينية»: (عاقبت).
[3] في الأصل: (فأتبعها)، والمثبت موافق لما في «الصحيح».