المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئًا

[حديث: بايعوني على أن لا تشركوا بالله شيئًا]
1201 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن يوسف: حدَّثنا الليث، [حدثنا يزيد] ، عن أبي الخير، عن الصنابحي، عن عبادة. [خ¦6873]
(ح): وحدثنا عبد الله بن محمد الجعفي: حدَّثنا هشام، عن معمر. [خ¦6801]
(ح): وحدثنا محمد بن يوسف: حدَّثنا ابن عيينة. [خ¦6784]
(ح): وحدثنا أبو اليمان: أخبرنا شعيب، عن الزهري _مداره_ [أ/150] قال: أخبرني أبو إدريس عائذ الله بن عبد الله: أنَّ عبادة بن الصامت _وكان شهد بدرًا وهو من أحد النقباء ليلة العقبة_ أن رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال وحوله عصابة من أصحابه: «بايعوني على ألَّا تشركوا بالله شيئًا، ولا تسرقوا، ولا تزنوا، ولا تقتلوا أولادكم، ولا تأتوا ببهتان تفترونه بين أيديكم وأرجلكم، ولا تعصوني في معروف».
ج2ص462
زاد الليث: ولا ننتهب ولا نقضي [1] ، بالجنة إن فعلنا ذلك.
قال: «فمن وفى منكم؛ فأجره على الله، ومن أصاب من ذلك شيئًا فعوقب»، زاد ابن عيينة: «به في الدنيا؛ فهو كفارة». وقال سفيان: «كفارته»، وقال معمر: «فهو له كفارة وطهور».
قال شعيب: «ومن أصاب من ذلك شيئًا، ثم ستره الله عزَّ وجلَّ فهو إلى الله إن شاء عفا عنه وإن شاء عاقبه، فبايعناه على ذلك». [خ¦18]
وخرَّجه في باب المشيئة. [خ¦7468]
وفي باب مبعث النَّبي صلَّى الله عليه وسلَّم. [خ¦3892]
وباب قوله عزَّ وجلَّ: {فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ} الآية. [2]
وفي تفسير سورة الممتحنة. [خ¦4894]
وفي باب توبة السارق. [خ¦6801]
وفي باب بيعة النساء. [خ¦7213]
وباب من شهد بدرًا. [خ¦3999]


[1] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذر عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (نعصي).
[2] هكذا قال رحمه الله، ولم نره في نسخنا من البخاري.