المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: فجعل الله لها تمام السنة سبعة أشهر

[حديث: فجعل الله لها تمام السنة سبعة أشهر وعشرين ليلة وصية]
1186 - قال البخاريُّ: حدثنا إسحاق بن منصور: أخبرنا روح: حدَّثنا شِبل، عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد: {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا}. قال: كانت هذه العدة تعتد عند أهل زوجها واجبًا، فأنزل الله عزَّ وجلَّ: [ب/148] {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا وَصِيَّةً لِّأَزْوَاجِهِم مَّتَاعًا إِلَى الْحَوْلِ غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِي مَا فَعَلْنَ فِيَ أَنفُسِهِنَّ مِن مَّعْرُوفٍ} [البقرة: 240] . قال: فجعل الله لها تمام السنة سبعة أشهر وعشرين ليلة وصية، إن شاءت سكنت في وصيتها، وإن شاءت [1] خرجت، وهو قول الله عزَّ وجلَّ: {غَيْرَ إِخْرَاجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ} فالعدة كما هي واجب عليها، زعم ذلك عن مجاهد.
وقال عطاء: إن شاءت اعتدت عند أهلها، وإن شاءت خرجت؛ لقول الله عزَّ وجلَّ: {فَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ في أنفسهن}.
قال عطاء: ثم جاء الميراث فنسخ السكنى، فتعتد حيث شاءت ولا سكنى لها.
ج2ص454
وعن ابن أبي نجيح، عن عطاء، عن ابن عباس قال: نسخت هذه عدتها في أهلها فتعتد حيث شاءت، ولا سكنى لها. [خ¦5344]
وخرَّجه في التفسير؛ لقول الله تعالى: {غَيْرَ إِخْرَاجٍ}. [خ¦4531]


[1] في الأصل: (شاء)، والمثبت موافق لما في «اليونينية».