المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إنما هي أربعة أشهر وعشر وقد كانت إحداكن

[حديث: إنما هي أربعة أشهر وعشر، وقد كانت إحداكن]
1184 - قالت زينب: وسمعت أم سلمة تقول: جاءت امرأة إلى رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقالت: يا رسول الله؛ إن ابنتي توفي عنها زوجها، وقد اشتكت عينها، فَنَكْحُلُها؟ فقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «لا»، مرتين أو ثلاثًا، كل ذلك يقول: «لا»، ثم قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: «إنما هي أربعة أشهر وعشرًا، وقد كانت إحداكن في الجاهلية ترمي بالبعرة على رأس الحول».
قال حميد: فقلت لزينب: وما ترمي بالبعرة على رأس الحول؟ فقالت زينب: كانت المرأة إذا توفي عنها زوجها دخلت حِفشًا ولبست شر ثيابها ولم تمس طيبًا حتى تمر لها سنة، ثم تؤتى بدابة حمار أو شاة، فتفتض به، فقلما تفتض بشيء إلا مات، فتخرج فتعطى بعرة فترمي، ثم تراجع بعد ما شاءت من طيب أو غيره.
سُئل مالك: ما تفتض [به] ؟ قال: تمسح به جلدها.
وخرَّجه في باب الكحل للحادة.
وفي باب قوله عزَّ وجلَّ: {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا} [البقرة: 234] . [خ¦5334]
ج2ص453