المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: زوجتك وفرشتك وأكرمتك فطلقتها

[حديث: زوجتك وفرشتك وأكرمتك فطلقتها]
1181 - قال البخاريُّ: حدثني محمد بن المثنى: حدَّثنا عبد الأعلى: حدَّثنا سعيد عن قتادة: حدَّثنا الحسن: أن معقل بن يسار كانت أخته تحت رجل. [خ¦5331]
وحدثنا أحمد بن أبي عمرو قال: حدثني أبي قال: حدثني إبراهيم، عن يونس، عن الحسن [أ/148] {فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ} [البقرة: 232] قال: حدثني معقل بن يسار أنها نزلت فيَّ [1] ، قال: زوجت أختًا لي من رجل فطلقها، حتى إذا انقضت عدتها؛ جاء يخطبها، فقلت له: زوجتك وفرشتك وأكرمتك فطلقتها، ثم جئت تخطبها؟ لا والله لا تعود إليك [2] أبدًا، وكان رجلًا لا بأس به، وكانت المرأة تريد أن ترجع إليه،
ج2ص451
فأنزل الله عزَّ وجلَّ هذه الآية: {فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَن يَنكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُم بِالْمَعْرُوفِ} [البقرة: 232] . [خ¦5130]
قال قتادة: فدعاه رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فقرأ عليه، وترك الحمية واسترادَّ [3] لأمر الله.
وقال يونس: فقلت: الآن أفعل يا رسول الله، قال: «فزوجها إياه».
وخرَّجه في باب من قال: لا نكاح إلا بولي؛ لقوله وذَكَرَ الآية. [خ¦5130]
وفي تفسير الآية. [خ¦4529]


[1] كذا في الأصل، وفي «اليونينية» (فيه).
[2] في الأصل: (إليه)، والمثبت موافق لما في الصحيح.
[3] كذا في الأصل، وهي رواية أبي ذر عن الكشميهني، وفي «اليونينية»: (واستقاد).