المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: خرجنا مع رسول الله إلى خيبر

[حديث: خَرَجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى خَيْبَرَ]
109 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن يوسف: حدثنا مالك. [خ¦209]
وحدثنا خالد بن مَخْلَد: حدثنا سُلَيمان. [خ¦215]
وحدثنا علي بن عبد الله [خ¦5454] قال: حدثنا سفيان: قال يحيى بن سعيد: سمعتُ بَشِيْر بن يَسَار يقول: حدثنا سُوَيد بن النُّعْمَان قال: خَرَجنا مع رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم إلى خَيْبَرَ، فلما كُنَّا بالصَّهْباء. [1]
قال يحيى: وهي من خَيْبَرَ على رَوْحَةٍ
ج1ص257
قال مالك: فصلَّى العصرَ، ثم دعا بالَأزواد. وقال سفيان: بالطعام. قال مالك: فلم يُؤْتَ إلَّا [أ/22] بالسَّوِيق، فأَمَر به فَثُرِّيَ [2] ، فأكل رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم وأكلنا. قال سفيان: منه. وقال سُلَيمانُ: وشربنا، ثم دعا بماءٍ فمَضْمَض ومَضْمَضنا، فصلَّى بنا المَغربَ، ولم يتوضأ، قال سفيان: سمعتُه منه عَوْدًا وبَدءًا.
وخرَّجه في باب غزوة خَيْبَر مختَصَرًا. [خ¦4195]
وفي باب {ليس على الأعمى حَرَج} [النور: 61]، في الأطعمة. [خ¦5384]
وفي باب السَّويق. [خ¦5390]
وفي باب المضمضة بعد الطعام. [خ¦5454]
وفي غزوة الحُدَيبية؛ لقوله فيه: وكان من أصحاب الشجرة. [خ¦4175]
وباب الوُضُوء من غير حَدَثٍ. [خ¦215]
وباب حَمْل الزاد في الغزو. [خ¦2981]


[1] حاشية في الأصل: (وهي من أرض خيبر، وجاء في الحديث: من خيبر على روحة ا.هـ من المشارق).
[2] بهامش الأصل نقلًا عن المشارق _ 1/129 _: (فَثُرِّيَ: أيْ: بُلَّ بالماء ولُيِّن).