المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: سمعت السائب بن يزيد يقول: ذهبت بي خالتي

[حديث: سمعتُ السائبَ بن يزيد يقول: ذهبَتْ بي خالتي]
100 - قال البخاريُّ: حدثنا [أ/21] عبد الرحمن بن يونس لفظه [خ¦190] وإبراهيم بن حمزة [خ¦5670] وقتيبة [خ¦6352] ومحمد بن عبيد الله [خ¦3541] : حدثنا حاتم بن
ج1ص251
إسماعيل عن الجُعَيد قال: سمعتُ السائبَ بن يزيد يقول: ذهبَتْ بي خالتي إلى النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فقالت: يا رسول الله؛ إن ابن أختي وَقِعٌ. _وقال قتيبة وإبراهيم: وَجِعٌ، وحدثنا إسحاق [خ¦3540] قال: حدثنا الفضل عن الجُعَيد: شاكي_ فمسح رأسي، ودعا لي بالبركة، ثم توضأ، فشربتُ [1] من وَضوئه، ثم قمتُ خلف ظهره، فنظرتُ إلى خاتم النبوَّة بين كتِفَيه مثل زِرِّ الحَجَلة [2] . زاد الجُعَيد: رأيتُ السائبَ بنَ يزيدَ ابنَ أربعٍ وتسعين، جَلْدًا مُعتَدِلًا، فقال: قد علمتُ ما مُتِّعتُ به سمعي وبصري إلا بدعاء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم.
وخرَّجه في باب الدعاء للصبيان بالبركة. [خ¦6352]
وفي باب خاتم النبوَّة. [خ¦3541]
وفي كتاب المرضى باب من ذهب بالصبيِّ المريض؛ ليُدعى له. [خ¦5670]
وفي المناقب: بابٌ. [خ¦3540]


[1] في الأصل: (فشرب).
[2] بهامش الأصل: (زر الحُجْلة؛ أيْ: بيضها، بضم الحاء وسكون الجيم، كما في المشارق)، والذي رجحه القاضي عياض في المشارق _ 1/183 _ فتحُ الحاء والجيم كما هو المثبَت.