المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو وسلوا الله

[حديث: أيها الناس لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله]
940 - قال البخاريُّ: حدثنا عبد الله بن محمد: حدَّثنا معاوية بن عمرو: حدَّثنا أبو إسحاق، عن موسى بن عقبة، عن سالم أبي النضر مولى عمر بن عبد الله، وكان كاتبًا له قال: كتب إليه عبد الله بن أبي أوفي فقرأته: أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم في بعض أيامه التي لقي فيها انتظر حتى مالت الشمس، ثم قام في الناس قال: «أيها الناس؛ لا تتمنوا لقاء العدو، وسلوا الله عزَّ وجلَّ العافية، فإذا لقيتموهم؛ فاصبروا، واعلموا أن الجنة تحت ظلال السيوف».
ثم قال: «اللهم؛ منزل الكتاب، ومجري السحاب، وهازم الأحزاب، اهزمهم وانصرنا عليهم».
وخرَّجه في باب كان النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إذا لم يقاتل أول النهار أخر القتال حتى تزول الشمس. [خ¦2965]
وفي غزوة الخندق، وزاد فيه: «سريع الحساب» و«زلزلهم». [خ¦4115]
وفي باب الدعاء على المشركين بالهزيمة. [خ¦2933]
وفي باب {أَنزَلَهُ بِعِلْمِهِ} [النساء: 166] ، من كتاب الصفات. [خ¦7489]
وفي باب كراهية التمنِّي للقاء العدو. [خ¦3024]
ج2ص283