المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: من توضأ هذا الوضوء ثم أتى المسجد فركع ركعتين

[حديث: مَن توضَّأ هذا الوُضوءَ، ثم أتى المسجدَ فركع ركعتين]
88 - قال البخاريُّ: وحدثنا سعد بن حفص قال: حدثنا شيبان، عن يحيى، عن محمد بن إبراهيم القرشيِّ قال: أخبرني معاذ بن عبد الرحمن: أن ابن أبان أخبره قال: أتيت عثمانَ بطَهُورٍ وهو على المقاعد، فتوضأ فأحسن الوضوء. [خ¦6433]
(ح):وحدثنا عبد العزيز بن عبد الله الأُوَيْسيُّ قال: حدثني إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب: أن عطاء بن يزيد أخبره: أن حُمْرَان مولى عثمان أخبره: أنه رأى عثمانَ دعا بإناءٍ. [1] [خ¦159]
(ح): وحدثنا عَبْدان: حدثنا عبد الله: حدثنا شعيب ومعمر لفظه قال: حدثنا الزهريُّ، عن عطاء بن يزيد، عن حمْرَان مولى عثمان بن عَفان قال: رأيتُ عثمانَ توضأ، فأفرغ على يديه _قال إبراهيم: على كَفَّيه_ ثلاث مرارٍ فغَسَلها، ثم أدخل يمينه في الإناء، ثم تمضمض.
زاد شعيب: واستنشق واستنثر.
قال خالد عن عمرو: من كفةٍ [ب/19] واحدةٍ، فعل ذلك ثلاثًا. [خ¦199]
ج1ص243
وبيَّنَه سليمان بن حرب؛ فقال فيه: شهدتُ عَمرَو [2] بن أبي حسن سأل عبدَ الله بن زيد عن وُضوء رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم...؛ الحديث، فقال فيه: مضمض واستنشق واستنثر ثلاثًا بثلاث غرفات من ماءٍ. قال إبراهيم: ثم غسل وجهَه ثلاثًا، ثم غسل يدَه اليمنى إلى المرفق ثلاثًا، ثم غسل يدَه اليسرى إلى المرفق ثلاثًا، ثم مسح برأسه. قال مالك عن عمرو: بيديه فأقبل بهما وأدبر، بدأ بمقدم رأسه حتى ذهب بهما إلى قفاه، ثم ردَّهما إلى المكان الذي بدأ منه. وقال موسى: حدثنا وُهَيب: مسح رأسَه مرَّةً. [قال] مَعْمَر: ثم غسل رجلَه اليمنى ثلاثًا، ثم اليسرى ثلاثًا. قال إبراهيم: إلى الكعبين. وقال ابن أَبَانَ في حديثه: رأيتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يتوضأ وهو في هذا المجلس. قال معمر عن الزهريِّ: نحو وُضوئي هذا، ثم قال: «مَن توضَّأ وُضوئي هذا، ثم يُصلِّي ركعتين لا يُحدِّث نفسَه فيهما بشيءٍ؛ غُفر له ما تقدَّم من ذنبه».
وقال ابنُ أبان فيه: «مَن توضَّأ هذا الوُضوءَ، ثم أتى المسجدَ فركع ركعتين ثم جلس؛ غُفر له ما تقدَّم من ذنبه». قال: وقال النَّبيُّ عليه السلام: «لا تَغْتَرُّوا».
(ح): وعن إبراهيم: قال صالح بن كَيْسان: قال ابن شهاب: ولكن عروة يُحدِّث عن حُمْران: فلما توضَّأ عثمان قال: لأُحدِّثنَّكم حديثًا، لولا آيةٌ ما
ج1ص244
حدَّثتكموه: سمعتُ رسولَ الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: «لا يتوضأ رجلٌ فيُحسِن وُضوءَه، ويصلي الصلاةَ؛ إلا غُفر له ما بينه وبين الصلاة حتى يصليها». قال عروة: الآية: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا} [البقرة: 159] . [خ¦160]
وخرَّجه في الرقائق باب قوله: {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا} [فاطر: 5] ؛ لقول عثمان. [خ¦6433]
وفي باب السواك الرطب للصائم؛ لرطوبة الماء في فم الصائم. [خ¦1934]
وفي باب المضمضة في الوُضوء. [خ¦164]
وفي باب مسح الرأس كلِّه. [خ¦185]
وفي باب غسل الرجلين إلى الكعبين. [خ¦186]


[1] في الأصل: (بإناء ناءٍ).
[2] في الأصل: (عمر)، وليس بصحيح.