المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: إنها طيبة تنفي الذنوب كما تنفي النار خبث الفضة

[حديث: إنها طيبة، تنفي الذنوب كما تنفي النار خبث الفضة]
844 - قال البخاريُّ: وحدثنا محمد بن بشار: حدَّثنا غندر وعبد الرحمن؛ قالا: حدثنا شعبة. [خ¦4589]
(ح): وحدثنا سليمان بن حرب: حدَّثنا شعبة. [خ¦1844]
وحدثنا أبو الوليد، لفظه: حدثنا شعبة، عن عدي بن ثابت، عن عبد الله بن يزيد: سمعت زيد بن ثابت يقول: لما خرج النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم إلى أحد؛ رجع ناس [1] ممن خرج معه، وكان أصحاب رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم فرقتين: فرقة تقول: نقتلهم، وفرقة تقول: لا نقتلهم، فنزلت: {فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ وَاللّهُ أَرْكَسَهُم بِمَا كَسَبُوا} [النساء: 88] ، وقال: «إنها طيبة، تنفي الذنوب كما تنفي النار خبث الفضة». [خ¦4050] [ب/102]
وقال سليمان: وقال النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وقال: «إنها تنفي الرجال كما تنفي النار خبث الحديد»، ولم يذكر طيبة.
وقال غندر وعبد الرحمن: وقال: «إنها طيبة، تنفي الخبث كما تنفي النار خبث الفضة». وخرَّجه في باب تفسير قوله: {فَمَا لَكُمْ فِي الْمُنَافِقِينَ فِئَتَيْنِ}. [خ¦4589]
وفي باب غزوة أحد. [خ¦4050]
ج2ص216


[1] في الأصل: (الناس)، والمثبت موافق لما في «اليونينية».