المختصر النصيح في تهذيب الكتاب الجامع الصحيح

حديث: قدم النبي المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء

[حديث: قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء]
654 - قال البخاريُّ: وحدثنا زياد بن أيوب: حدثنا هشيم: حدثنا أبو بشر عن سعيد. [1] [خ¦3943]
وحدثنا علي بن عبد الله: حدثنا سفيان: حدثنا أيوب. [خ¦3397]
وحدثنا أبو معمر: حدثنا عبد الوارث: حدَّثنا أيوب السختياني: حدثنا عبد الله بن سعيد بن جبير، عن أبيه، عن ابن عباس قال: قدم النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم المدينة فرأى اليهود تصوم يوم عاشوراء، فقال: «ما هذا«» قالوا: هذا يوم صالح، هذا يوم نجَّى الله عزَّ وجلَّ بني إسرائيل من عدوهم. [خ¦2004]
وقال سفيان: هذا يوم عظيم، وهو يوم نجَّى الله فيه موسى صلى الله عليه [2] وأغرق آل فرعون، فصام موسى شكرًا لله.
وقال عبد الوارث: قال: «فأنا أحقُّ بموسى منكم»، فصامه وأمر بصيامه.
وقال هشيم: الذي أظفر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون، ونحن نصومه تعظيمًا له.
ج2ص86
وخرَّجه في باب قوله عزَّ وجلَّ: {وَجَاوَزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ}؛ الآية [الأعراف: 138] ، في التفسير. [خ¦4680]
وفي المبعث.
وباب قوله عزَّ وجلَّ: {هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ مُوسَى} [طه: 9] الأنبياء. [خ¦3397]
وباب: {وَأَوْحَيْنَا إِلَى أُمِّ مُوسَى}؛ الآية [القصص: 7] . [خ¦3943]
وباب إتيان اليهود النَّبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم حين قدم المدينة. [خ¦3942]


[1] في الأصل: (سعد)، وهو تحريف.
[2] ( صلى الله عليه): ليست في «اليونينية»: