مقاصد التنقيح إلى شرح الصحيح

خاتمة الكتاب

(خاتمةُ الكتاب)
وهي مشتملةٌ على فصلين:
الأوَّل فيما استُدرِكَ على البخاريِّ فيما يخصُّ أسانيدَ كتابِهِ وأسماءَ رواتِهِ.
والثَّاني في فهرست ما في الكتاب من الكتب والأبواب أذكرُها في كتابي؛ لتتمَّ الفائدةُ بها [1] وتكملَ العائدةُ إليها، وبالله التَّوفيقُ.


[1] (بها): ليس في (س).