الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: الصلاة على وقتها

     
         1     

شروح الصحيح
                  التنبيهات  
    التالي السابق

527- حدَّثنا أبو الوَلِيدِ هِشامُ بْنُ عَبْدِ المَلِكِ [1]، قالَ: أخبَرَنا [2] شُعْبَةُ، قالَ [3]: الوَلِيدُ بْنُ العَيْزارِ أخبَرَني، قالَ: سَمِعْتُ أَبا عَمْرٍو الشَّيْبانِيَّ يَقُولُ:
حدَّثنا صاحِبُ هَذِهِ الدَّارِ_وَأَشارَ إلى دارِ عَبْدِ اللَّهِ_ قالَ: سَأَلْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أَيُّ العَمَلِ أَحَبُّ إلى اللَّهِ؟ قالَ: «الصَّلاةُ على وَقْتِها». قالَ: ثُمَّ أَيٌّ [4] ؟ قالَ: «ثُمَّ [5] بِرُّ الوالِدَيْنِ». قالَ: ثُمَّ أَيٌّ [6] ؟ قالَ: «الْجِهادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ». قالَ: حدَّثني بِهِنَّ، وَلَوِ اسْتَزَدْتُهُ لَزادَنِي.
ج1ص112


[1] قوله: «هشام بن عبد الملك» ليس في رواية الأصيلي.
[2] في رواية الأصيلي: «حدَّثنا». قارن بما في الإرشاد والسلطانية.
[3] صحَّح عليها في اليونينيَّة.
[4] لم تضبط لفظة: «أي» في الأصول الأربعة، وضبطت في (ق) بالتنوين، وهو موافق لما نقله ابن الجوزي عن ابن الخشاب، انظر كشف المشكل: 1/196، وفي نسخة البقاعي: «أيْ»، والمسألة فيها خلاف انظره في فتح الباري: 2/10، وعمدة القاري: 7/324.
[5] لفظة: «ثم» ليست في رواية ابن عساكر والأصيلي، وهي ثابتة في رواية المُستملي.
[6] لم تضبط لفظة: «أي» في الأصول الأربعة، وضبطت في (ق) بالتنوين، وهو مو