الجامع المسند الصحيح المختصر من أمور رسول الله صلى الله عليه وسلم وسننه وأيامه

حديث: من يذهب في إثرهم؟

        
         1     

شروح الصحيح
                          
    التالي السابق

4077- حدَّثنا [1] مُحَمَّدٌ: حدَّثنا أَبُو مُعاوِيَةَ، عن هِشامٍ، عن أَبِيهِ:
عَنْ عائِشَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهَا: { الَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِلّهِ وَالرَّسُولِ مِن بَعْدِ مَآ أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُواْ مِنْهُمْ وَاتَّقَواْ أَجْرٌ عَظِيمٌ } [آل عمران: 172] قالَتْ لِعُرْوَةَ: يا ابْنَ أُخْتِي، كانَ أَبُوكَ [2] مِنْهُمُ: الزُّبَيْرُ وَأَبُو بَكْرٍ؛ لَمَّا أَصابَ رَسُولَ اللَّهِ [3] صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما أَصابَ يَوْمَ أُحُدٍ، وانْصَرَفَ [4] عَنْهُ [5] الْمُشْرِكُونَ، خافَ أَنْ يَرْجِعُوا، قالَ [6]: «مَنْ يَذْهَبُ فِي إِثْرِهِمْ؟» فانْتَدَبَ مِنْهُمْ سَبْعُونَ رَجُلًا، قالَ: كانَ فِيهِمْ أَبُو بَكْرٍ والزُّبَيْرُ.
ج5ص102


[1] في رواية أبي ذر: «حدَّثني».
[2] في حاشية رواية ابن عساكر: «أبواك» بالتثنية.
[3] في رواية أبي ذر: «نبيَّ الله».
[4] في رواية أبي ذر: «فانصرف».
[5] لفظة: «عنه» ثابتة في رواية أبي ذر والكُشْمِيْهَنِيِّ أيضًا.
[6] في رواية أبي ذر ورواية السَّمعاني عن أبي الوقت: «فقال».